اليوم نحن في زمن أُنيرت فيه العقول بالمعرفة لتصبح الفكرة أكثر تقبلاً من السابق, اليوم أصبح إبداء الآراء حق و طمرها جريمة, و بفضلٍ يرجع الى مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت طرق إيصال المحتوى أكثر مرونة و سلاسة من ذي قبل حيث يمكنك نشر ما بداخلك من أفكار بلمح البصر.

رائد الأعمال الناجح بملاحظته التسويقية الثاقبة لن تمر عليه هذه الهبة مرور الكرام قبل أن يستغلها لصالحه, فهذه الهبة تمتلك بداخلها وادٍ مليئ بالفرص التسويقية الناجحة, بمساعدة المحتوى الجيد و المختلف الذي بلا شك سيجعل ماتسوق له فريداً في نظر متلقيه, ابتداءا من صانع الفكرة الى منفِّذها, فجميع ممثلي فيلم رحلة التسويق الناجحة ادوارهم بطولية .

تُخلق الفكرة ثم تصنع لتمُر أخيرا في مرحلة الاخراج النهائي لتنشر الى أكثر من 7 مليار جهاز ومتلقي حول العالم, لكن استنادا الى الرأي الآخر من المناقشة, نحن اليوم في زمن ازدحمت فيه الآراء وأصبح للجميع حق في الكتابة ومشاركة المحتوى واصبح التميُّز ضرورة لتبرز بمحتواك على قمة العالم, لكن ما طريق التميّز؟ لاتقلق نحن في تشينج نمتلك خطة محكمة تدلك على الاختلاف في المحتوى تتمثل في 7 خطوات وهي:

1- حدد هدفك

تحديد الهدف سيجعل الخطة واضحة أمامك و يسهل عليك وضع خطوات صحيحة تتناسب مع الهدف.

2- اعرف جمهورك جيداً

لاتنسى ان من شأنك معرفة عمرهم واتجاهاتهم واهتماماتهم بالاضافة الى اماكن تواجدهم لصناعة محتوى مؤثر و يلامسهم .

3- حدد ماهيّة محتواك

حدد المحتوى اللائق الذي يخدم هدفك بإظهار قيمة ما تقدمه للعميل و يتناسب مع رغبات فئتك المستهدفة.

5- حدد منصّتك المعتمدة

لكل منصة جمهور ومحتوى خاص يتناسب معها لذلك تحديد المنصة المناسبة لا يقل اهمية عن تحديد المحتوى بذاته.

6- اقرأ وابحث

اقرأ اكثر عن مجالك و ابحث عن كل ماهو جديد ومستحدث في نطاق محتواك.

7- تفاعل مع جمهورك

تفاعل مع جمهورك, خذ برأيهم ومقترحاتهم وتذكر دائما أن محتواك يتشكل استناداً على رغبات الجمهور.

اخيرا, يجب على صانع المحتوى التسويقي الناجح التريث و وضع الخطط بتأنّي و دراسة شاملة لتجنب المخاطرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *